اقلام وافكار حرةمنوعات

السفير سبيتي: اليس من العار أن نختلف على وزارة هنا وحصة هناك والشعب يموت جوعاً؟

إن الزمن الذي يخاف فيه أهلنا علينا من الغربة انتهى، وجاء زمنٌ نحن في غربتنا نخاف عليهم من الوطن ،
عدت إلى وطني الثاني فوجدت به الحب والحنان والأمن والأمان والنظام واحترام القانون لأن القانون يحمي المواطن ويحضنه،
أين أنت يا وطني الأم والاساس ، أين أنتم أيها الساسة والزعماء والحكام ،
اليس من العار أن نختلف على وزارة هنا وحصة هناك والشعب يموت جوعاً؟
هل هناك نوع من الكبرياء او هي مؤامرة على المواطن، هل إنتهى دور الوطن والوطنية، هل نترك البلد يحكمه القتلة والمجرمون واللصوص والمستبدون؟،
فالوطنية الحقيقية لا تنمو وتزدهر لكي تثمر أمنا واستقرارا ومحبة ورخاء، إلا إذا تنفست نسائم الحرية وإلغاء الطائفية السياسية،
بإسم الشعب نطلب ونطالب فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون،
ودولة الرئيس الشيخ سعد الحريري،
ودولة الرئيس الأستاذ نبيه بري رجل المهمات الصعبة وصمام الأمان،
بتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن
وأن تكون الحكومة تمثل كل أطياف الشعب اللبناني، حتى نبني وطنا حرا سيدا مستقلا يحضن كل مواطنيه، كي يبقى لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه،
سفير حقوق الإنسان والسلام
رضا سبيتي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق