صيدا والجنوب

تسرب نفطي إسرائيلي يهدد التنوع الحيوي في لبنان ويهدد المحمية الساحلية لمدينة صيدا

تلوث الشواطئ اللبنانية والإسرائيلية بعد تسرب كميات كبيرة من النفط من سفينة كانت في ميناء أشدود الإسرائيلي، بحسب ما أكدته السلطات الإسرائيلية. صحيفة لوريون لوجور سلطت الضوء على هذا الخبر على صفحتها الأولى وقالت إن الكميات الهائلة من النفط الإسرائيلي وصلت إلى االشواطئ الجنوبية للبنان خلال اليومين الأخيرين. هذا التسرب النفطي يعد أكبر كارثة بيئية في تاريخ إسرائيل، وهي لا تضر فقط بجمال المحميات الطبيعية في لبنان لكنها تهدد تنوعه الحيوي كذلك. أشارت الصحيفة إلى ان المحمية الساحلية لمدينة صيدا تأوي نوعين من السلاحف المائية المهددة بالانقراض إضافة إلى سبعة وثلاثين نوعا من الأسماك. أشارت الصحيفة كذلك إلى الدعوة التي أطلقتها منظمة غرينبيس الشرق الأوسط والتي طالبت فيها السلطات اللبنانية بالعمل بسرعة للحد من أضرار الكارثة على البيئة والصحة العامة.

صحيفة هأرتس الإسرائيلية تنتقد حكومة بنيامين نتانياهو لفشلها في حماية الشواطئ، وتقول إن خطر التسرب النفطي كما حصل الأسبوع الماضي هي ظاهرة ستتكرر وهذا الخطر سيبقى طالما استمر استخدام النفط كوقود.

فرانس 24 – لوريون لوجور- تلوث

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق