من هنا وهناك

بطريق نادر يبهر العالم.. “أصفر” حير العلماء

قد يكون اللونان الأسود والأبيض هما الزي التقليدي في عالم البطاريق، لكن بطريقا واحدا كسر القاعدة بظهوره في إحدى الجزر مرتديا بدلة صفراء.

البطريق الأصفر النادر يعيش في جزيرة جورجيا بمنطقة بريطانية في جنوب المحيط الأطلسي شمال القارة القطبية الجنوبية.

وتبلغ مساحة جزيرة جورجيا 1500 قدم مربع، وهي موطن لثاني أكبر فصيلة بطاريق في العالم المعروفة باسم “البطريق الملك”.

من المعروف أن طيور البطريق الملك (Aptenodytes patagonicus) مثل بطاريق الإمبراطور (Aptenodytes forsteri)، تزين عادةً باللونين الأبيض والأسود مع بعض الصفرة على طوقها.

وحيرت حالة البطريق النادر العلماء، وإن رأى بعضهم أنه “من المحتمل أن يكون ريش الطائر الذي لا يُنسى نتيجة حالة نادرة تُعرف باسم (اللوسيزم)، التي تشبه المهق. وهي حالة تؤثر على قدرة الحيوان على إنتاج صبغة في الجلد والشعر.

  • زيادة قياسية بأعداد طيور البطريق والغاق في الإكوادور.. ما السر؟

صدفة اكتشافه

البداية جاءت عندما التقط البلجيكي إيف آدامز، مصور الحياة البرية، صورًا لبطريق نادر في جزيرة نائية بجنوب جورجيا خلال شهر ديسمبر/كانون الأول 2019، لكنه لم ينشرها حتى يوم 18 فبراير/شباط 2021.

وكشف آدامز النقاب عن صوره عبر موقع “أنستقرام”، معلقا: “بطريق ملك سار مباشرة اتجاهنا وسط فوضى مليئة بأفيال البحر وفقمات الفراء في أنتاركتيكا، وآلاف من طيور البطريق الملك الأخرى. كم أنا محظوظ”.

في ذلك الوقت، كان آدامز يقود رحلة تصوير استكشافية لمدة شهرين عبر جنوب المحيط الأطلسي وتوقف على شاطئ جورجيا الجنوبية، وأثناء تفريغ معدات السلامة رأى طيور البطريق ترفرف باتجاه الشاطئ، لكن واحدا لفت نطره على الفور.

وقال آدامز لمركز أخبار “كينيدي ميديا”: “لم أر أو أسمع عن بطريق أصفر من قبل. كان هناك 120 ألف طائر على ذلك الشاطئ، وكان هذا هو الطائر الأصفر الوحيد. شعرنا جميعًا بالجنون عندما أدركنا، وأسقطنا جميع معدات السلامة وأمسكنا بكاميراتنا”.

  • الغذاء الأوحد يهدد وجود البطريق “أبو عيون صفراء”

وفقا لتفسير العلماء فإن البطريق الأصفر فقد مادة الميلانين، وهي صبغة تلون بعض ريشه باللون الأسود.

ونقل موقع “لايف ساينس” Live Science عن آدامز كينيدي قوله إن “الطائر الأصفر يعاني من حالة وراثية تُعرف باسم اللوسيزم، حيث يُفقد بعض الميلانين فقط”.

وقال المصور إن الفريق كان محظوظًا لأن البطريق الأصفر هبط على مقربة كافية لدرجة أنهم تمكنوا من الحصول على هذا العرض مدى الحياة.

وأضاف: “لم يحجب بحر من الحيوانات الضخمة رؤيتنا.. عادة يكاد يكون من المستحيل التحرك على هذا الشاطئ بسببهم جميعًا”.

تفسير العلماء

وفقًا لبرنامج القطب الجنوبي الأسترالي، تعتبر الأصباغ الصفراء فريدة من نوعها بالنسبة لطيور البطريق، على الرغم من عدم امتلاكها لكل الأنواع.

ويبدو أن هذا البطريق الخاص احتفظ بريشه الأصفر لكنه فقد ريشه الداكن، والذي عادة ما يكون ملونًا بصبغة بنية سوداء تعرف باسم “الميلانين”.

وقال البرنامج: “تعد طيور البطريق ذات الريش غير العادي نادرة نسبيًا، ويصعب تحديد السبب وراء الألوان النادرة بمجرد النظر إلى طيور البطريق”.

ويمكن أن يكون بعض التلوين غير المعتاد ناتجًا عن إصابة أو نظام غذائي أو مرض، لكن العديد من الحالات ترجع إلى طفرات في جينات الطائر، حسب برنامج أنتاركتيكا الأسترالي.

  • “كوبوبو” يحل لغز تطور البطريق.. كان يتجول على اليابسة

بينما قال دي بورسما، عالم أحياء الحفظ والأستاذ بجامعة واشنطن والذي لم يكن جزءًا من البعثة: “يفتقر هذا البطريق إلى بعض الصبغة لذا فهو ليوسيس وليس من بطاريق المهق”.

وأضاف بورسما في رسالة لموقع Live Science: “المهق الحقيقي فقد كل الصباغ، لكن هذا الطائر رأسه بني اللون ومن ثم لا بد أنه احتفظ ببعض الصبغة”.

ورغم تفسيرات العلماء السابق ذكرها، فإن هناك آخرون يرون أنها غير دقيقة ويختلفون معهم.

وقال كيفين ماكجرو، عالم البيئة السلوكي التكاملي في جامعة ولاية أريزونا والذي لم يكن أيضًا جزءًا من الرحلة الاستكشافية: “لا يمكنني أن أسمي الطائر بالكلاب، لأن البطريق يبدو أنه يفتقر إلى كل الميلانين”.

وأضاف: “إنه يبدو أمهقًا من منظور أنه يفتقر إلى كل مادة الميلانين في ريشه وقدميه وعينيه. مع ذلك سنحتاج إلى عينات من الريش للاختبار البيوكيميائي إذا كنا نهدف إلى التوثيق القاطع ما إذا كان الميلانين موجودًا أم لا”.

وأشار إلى أن الحيوانات يمكن أن تكون “ألبينو،” لكن لا تزال تحتوي على صبغة غير الميلانين.

  • البشر يجبرون البطريق على تغيير غذائه

فقد البطريق الصبغة الكاروتينية أو الصباغ الأصفر البرتقالي والأحمر في منقاره وصبغة الميلانين في ريشه، مع الاحتفاظ بالصباغ الأصفر في ريشه، لذلك تم القضاء على الآلية الوراثية والخلوية لبعض الأصباغ بينما لم يتم التخلص من البعض الآخر.

وقال ماكجرو: “لست على علم بالعديد من الصور أو الطيور الأخرى مثل هذه. لقد سحرتني هذه الصورة، وهذه الطيور ذات الألوان الغريبة نادرة لسبب ما”.

وأوضح ماكجرو أن طيور البطريق تستخدم لون الجسم والريش لمجموعة متنوعة من الوظائف، بما في ذلك اختيار الشريك أو التمويه أو الحماية من الشمس.

واختتم تصريحاته قائلا: “من المتصور أن مثل هذه الانحرافات اللونية يمكن أن تؤثر على البقاء والتكاثر”.

مخاطر حول البطريق

فيكي مكلوسكي، أمين متحف ستينهارت للأحياء المائية في أكاديمية كاليفورنيا للعلوم، رأى أن “الطيور المصابة بداء الليوسية قد يكون ريشها أضعف من الريش الذي يبلى بسرعة أكبر، وهذا ليس جيدًا إذا كنت تعتمد عليها لتنظيم درجة الحرارة”.

وأضاف: “الحيوانات غير المموهة بشكل طبيعي لديها احتمالية أكبر لاستهدافها من قبل الحيوانات المفترسة، وهذا يفسر سبب ندرة رؤيتهم في الموقع، فمن المحتمل أن يتم انتقاؤهم في سن مبكرة”.

فيما يتعلق بالتلوين الأصفر، قال مكلوسكي إن ريش صدر البطريق الملك هو “إعلان للوصول إلى الموارد وهو جزء أساسي لجذب رفيقة”.

وأضاف: “عادة ما يكون الريش ذو الألوان الزاهية نتيجة للنظام الغذائي للطيور، لكن وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن الصبغة الصفراء في ريش البطريق الملك تختلف وراثيًا عن الجزيئات الأخرى التي تلون الريش ويتم تصنيعها داخليًا، ما يشير إلى أن لونها الفريد من المحتمل أن يكون تطوري السمة لتحفيز التكاثر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق