خاص هنا صيداصيدا والجنوب

شادي البابا أجره مكتوبا في ميزان حسناته عند رب العالمين

في شهر الخير تظهر بصمات أصحاب الأيادي البيضاء، وهل هناك من أجر أفضل من إطعام صائم؟ فهذا الأجر والثواب يسجل للسيد شادي البابا، حيث أطلق مع بداية الشهر الفضيل مبادرة إنسانية من اجل تأمين التمويل لتوفير مئات وجبات الإفطار الرمضانيه للعائلات المتعففة التي يتم اعدادها في مطبخ مطعم “سبنتينو دي شادي”.
لا شك ان هذه الخطوة ساهمت في التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية عن كاهل العائلات من ذوي الدخل المحدود، حيث بات الغلاء ينعكس بشكل كبير على اسعار المواد الغذائية والخضار ما أدى الى ارتفاع كلفة وجبات الإفطار بشكل كبير.
وفي هذا الوقت العصيب أحوج ما نكون الى أمثال السيد شادي البابا الذي بات أجره مكتوبا في ميزان حسناته عند رب العالمين، وفقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا)، فإذا قام المسلم بتفطير الصائم، فسيكون له من الأجر مثله، من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق