Uncategorized

الدكتور بسام حمود جال في الأسواق التجارية وأحياء صيدا القديمة

السلطة السياسية تتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع المعيشية .. والتكافل الاجتماعي سيد الموقف

جال المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود في الأسواق التجارية وفي أحياء صيدا القديمة متفقداً أحوال المواطنين ومستمعاً لشكواهم ومطالبهم في هذه الظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها وخاصة في شهر رمضان المبارك.

وأكد د. حمود أن السلطة السياسية تتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع المعيشية نتيجة لسياسة الفساد والمحاصصة والمحسوبية والسرقة التي أدت إلى الإنهيار الإقتصادي الكبير الذي لم تشهده البلاد في أسوء أيّام الحروب الأهلية والإجتياح الصهيوني.

وأشاد د. حمود بكل الجمعيات الخيرية وبالمبادرات الفردية التي تسد ثغرة مهمة في هذه الظروف، إلا أن الواقع المرير الذي يعيشه الناس يحتاج لإمكانيات دول وليس مجرد جمعيات أو مبادرات فردية (على أهميتها)، داعياً أركان السلطة الفاشلة إلى أخذ مبادرة تحفظ لهم ما بقي من ماء الوجه، وإفساح المجال لتشكيل حكومة إنقاذية تضع حداً لهذا الإنهيار وتعمل على إجراء الإصلاحات المطلوبة وإعادة الأموال المنهوبة، بدل الإمعان في التسابق على توجيه الضربة القاضية لكل ما تبقى من هذا الوطن.

المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية – صيدا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق