أخبار لبنانية

ذبيان: بعض الأطراف لها مصلحة شخصية في عدم تأليف الحكومة

أشار رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان في إطلالة إعلامية الى ان عملية تشكيل الحكومة معقدة فالمشكلة في مكان وأهل السياسة عندنا في مكان آخر، وان كان هناك فيتو سعودي على تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري على خلفية ما سرب من كلام لولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول عدم رغبته بتولي الحريري تشكيل الحكومة، فهذا يجب ان يكون حافزا للرئيس المكلف كي يعمل على التفاهم مع الأطراف الداخلية من اجل الخروج بتشكيلة حكومية في أقرب وقت ممكن.
وإذ دعا ذبيان الرئيس المكلف سعد الحريري الى احترام معاناة ومظلومية الشعب اللبناني، لفت الى ان هناك تساؤل حول المشكلة بين الأطراف المعنيين بتشكيل الحكومة وهل هي حقا حول الثلث المعطل او النصف زائد واحد، وهل عقدة التاليف ترتبط فقط بالعلاقة المتوترة بين الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، مشيراً الى ان هناك بعض الأطراف لها مصلحة شخصية في عدم تأليف الحكومة، من اجل عدم فتح ملفات الفساد والهدر واعتبر ان هناك تحالفا غير مرئي بين المتخاصمين لأهداف قد تظهر لاحقاً عل عكس ما يتم تداوله في الإعلام.
وإذ أشار الى أن القرار السعودي تجاه لبنان في مسألة منع التصدير ليس مسألة رمانة بقدر ما هو قرار سياسي، سأل ذبيان ما المستجد على مستوى النهج الإقتصادي الذي لا يزال كما هو منذ الحكومات المتعاقبة ومن ضمنها حكومات سعد الحريري، فاليوم وفي ظل هذه الازمة يجب الحديث عن تشكيل حكومة اقطاب سياسيين بظل العجز عن تأليف حكومة اختصاصيين، حيث لا يكون هناك ثلث معطل لأي جهة ما يساهم في اتخاذ القرار بشكل اسرع لأن كل فريق سياسي يتلظى خلف الزعامات الطائفية التي باتت اليوم أقوى في ظل العجز عن تأسيس دولة قادرة على تأمين متطلبات المواطنين، ما يدفع بكل طائفة للعودة الى مرجعيتها الطائفية، واعتبر ان تشكيل حكومة من الاقطاب يساهم في جلب المساعدات من الخارج واجراء الانتخابات النيابية المقبلة، ورأى ذبيان أن إنتظار مؤتمر دولي لحل مشاكلنا الداخلية يبدو بعيد المنال.
على مستوى الازمة الاقتصادية أكد رئيس تيار صرخة وطن ان الدعم يذهب الى جيوب التجار على حساب المواطنين، مشددا على ضرورة اقرار البطاقة التمويلية ومواصلة دعم السلة الغذائية بدل استمرار نزف ما تبقى من اموال في مصرف لبنان، ودعا ذبيان رئيس حكومة تصريف الاعمال الى المسارعة في اقرار الخطط الاقتصادية البديلة والعمل على رفع الدعم الذي يستفيد منه التجار والمحتكرين فقط، حيث ان هناك 400 الف عائلة فقيرة بحاجة الى الدعم وبالتالي يجب العمل على تأمين الاموال لهذه العائلات بقيمة 200 دولار شهريا اي مليونان و400 الف ليرة لبنانية، وهذا ما يوفر على الخزينة 500 مليار ليرة شهرياً بدل الاستمرار في سياسة الدعم العشوائية.
إقليميا أشار ذبيان الى ان مفاوضات فيينا ستحقق انتصارا دبلوماسيا لإيران لجهة العودة الاميركية الى الاتفاق النووي بشروط طهران، كما ان هناك بعض الايجابيات في الملف اليمني الى جانب ما يحكى عن لقاء سعودي – ايراني في العراق، كما تشهد سوريا مزيدا من الإستقرار السياسي، وهي ستشهد استحقاق الانتخابات الرئاسية في ايار المقبل والامور تتجه الى الحسم في المناطق التي لا تزال خارج سيطرة الحكومة السورية”.
وختم ذبيان بتوجيه التحية الى الشعب الفلسطيني الذي يخوض انتفاضة رمضان المباركة في القدس دفاعا عن المقدسات بينما بعض الدول الاسلامية للأسف لا تحرك ساكنا، مؤكدا ان الحق سينتصر مهما طال عمر الإحتلال في فلسطين لكنه حتما الى زوال وفلسطين وشعبها الى النصر المحتم، ونحن اليوم مطالبون بالوقوف الى جانب انتفاضة الشعب الفلسطيني ونضاله في الدفاع عن حقوقه، بينما العدو اليوم مربك ويعيش قلقا وجودياً على مصيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى