أخبار عربية ودولية

مجزرة صهيونية جديدة.. 8 أطفال شهداء تحت سقف منزلهم في مخيم الشاطئ

سقط 10 شهداء فلسطينيين بينهم 8 أطفال وامرأتان باستهداف صهيوني لمنزل عائلة أبو حطب في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، حيث أضاف جيش الاحتلال مجزرة جديدة إلى سجله الأسود.
وعُرف من الشهداء:
– يامن علاء أبو حطب (5 أعوام).
– بلال علاء أبو حطب (10 أعوام).
– يوسف علاء أبو حطب (11 عاما).
ياسمين محمد حسان (31 عاما).
عبد الرحمن محمد الحديدي (8 أعوام).
صهيب محمد الحديدي (14 عاما).
مها محمد الحديدي (36 عاما).
يحيي محمد الحديدي (11 عاما).

وبحسب المصادر، فإن طائرة حربية معادية أغارت على منزل لعائلة أبو حطب، في مخيم الشاطئ، ودمرته على رؤوس قاطنيه، وانتشلت طواقم الإسعاف جثامين 10 شهداء، ونقل 15 جريحا إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة، وسط حديث عن مفقودين تحت الأنقاض.

طائرات الاحتلال الحربية دمرت، فجر السبت أيضا، منزل عائلة المقادمة في مخيم البريج.

ورداً على المجزرة الشنيعة، استهدفت المقاومة الفلسطينية المستوطنات المحيطة بقطاع غزة بعشرات الصواريخ محققة إصابات مباشرة، في رد على مجازر الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين.

وأطلقت المقاومة الفلسطينية عشرات الصواريخ تجاه مستوطنات غلاف غزة، فجر اليوم السبت، رداً على تواصل العدوان الإسرائيلي واستهداف منازل المدنيين في القطاع.

ودوّت صافرات الإنذار الإسرائيلية في محيط غزة بما في ذلك مستوطنات كيسوفيم والعين الثالثة، ووصولاً إلى أسدود ومينائها.

وأعلنت “كتائب القسام” قصف بئر السبع وأسدود وعسقلان برشقات صاروخية كبيرة، فيما قصفت “سرايا القدس” مدينتي عسقلان وسديروت بعشرات الصواريخ وفي أوقات متفرقة.

وبحسب وسائل إعلام العدو، وقعت إصابة مباشرة في مبنى متعدد الطبقات في أسدود المحتلة، بعد قصف المقاومة، كما اندلع حريق ضخم قرب المنطقة الصناعية في أسدود، بعد إصابة صاروخ للمقاومة مخزناً لوجيستياً يضم مواد سريعة الاشتعال.

وتعليقاً على استهداف المدنيين الآمنين، قال المتحدث باسم حركة “حماس” حازم قاسم إن مجزرة الاحتلال ضد المدنيين في مخيم الشاطئ “جريمة مكتملة الأركان”، مؤكدًا أن هذه الجريمة “تعبّر عن عجز الاحتلال في مواجهة المقاومة في غزة والضفة الغربية والقدس”، مضيفاً أن هذا “السلوك الصهيوني يؤكد صوابية قرار المقاومة بالتصدي للعدوان حتى نحمي أطفالنا من هذا الإرهاب”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى