صيدا والجنوب

مخيّم عين الحلوة ينتفض بالآلاف في تظاهرةٍ جابت شوارعه دعمًا لانتفاضة شعبنا في فلسطين

لبّى الآلاف من أبناء شعبنا في مخيّم عين الحلوة والجوار دعوة حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في منطقة صيدا وفصائل “م.ت.ف”، حيث خرجوا في تظاهرة جماهيرية حاشدة جابت شوارع المخيّم بأكمله حاملين الرايات الفلسطينية ورايات العاصفة وفصائل المنظمة، اليوم الأحد ١٦-٥-٢٠٢١.

التظاهرة التي قُدرت بالآلاف من أبناء شعبنا في عين الحلوة والجوار هتفت دعمًا للشرعية الفلسطينية تأكيدًا على أنَّ المخيمات الفلسطينية لا يمثّلها سوى منظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها عمودها الفقري حركة “فتح”، وجابت لأول مرة منذ سنوات كل أحياء المخيم، رفضًا للمجازر البشعة بحق قدسنا ومقدساتنا ودعمًا لصمود أهلنا في القطاع الحبيب وإحياءً لذكرى النكبة الـ٧٣.

وتميّزت التظاهرةُ بتقدُّم سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور الذي رحب به أبناء شعبنا في كل أحياء عين الحلوة بالورد والرز وترديد الأناشيد الثورية من قبل كبار السن والشباب من على شرفات منازلهم في كل الأحياء.

التظاهرة الأضخم منذ سنوات، (كما وصفها أبناء شعبنا في مخيّم عين الحلوة بفرحة عارمة)، تقدمها إلى جانب السفير، قيادة حركة “فتح” في لبنان ومنطقة صيدا وكل كوادر الحركة وأطرها التنظيمية وفصائل المنظمة وقيادة قوات الأمن الوطني الفلسطيني وأجهزته والقوة الفلسطينية المشتركة، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وحشود ضخمة من جماهير شعبنا.

وبعد أن جابت التظاهرة شوارع المخيّم واستوقفها أبناء شعبنا الذين خرجوا من منازلهم لاستقبال القيادة الشرعية والتقاط الصور، وصولًا إلى ملعب الشهيد أبو جهاد الوزير في الشارع التحتاني للمخيم، هناك خاطب أمين سر حركة “فتح” وفصائل “م.ت.ف” في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة الحشود قائلًا: “يا أهل الوفاء أبناء مخيّم الصمود والتحدي، مخيّم الشرعية الفلسطينية والوحدة الوطنية، أقدّم لكم الفدائي المناضل ليلقي علينا كلمة فلسطين، كلمة منظمة التحرير، كلمة الشرعية الوطنية والقرار المستقل كلمة سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان المناضل الوطني الأخ أشرف دبور”.

وعلى وقع الأناشيد الثورية والهتافات الوطنية بدأ سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور كلمته وقال: “أيها الأوفياء لفلسطين تخرجون اليوم في المخيّمات الثابتة على الثوابت تلبيةً لنداء القدس نداء الأقصى، نداء الشيخ جرّاح، نداء غزّة تصدحون بالصوت بأننا فلسطينيون موحّدون وتجمعنا قضية عادلة ولها وبها ننتصر في هذا الزمن الرديء حيثُ يسطر شعبنا الفلسطيني في القدس وغزة والضفة وكل فلسطين أروع ملاحم الصمود والبطولة في وجه هذا العدو وعداونه على شعبنا، متجاهلاً أي حقوق إنسانية في سياسة يائسة من البطش والاستخدام المفرط للقوة اعتقادًا منه بأنه يستطيع من خلالها كسر إرادة شعبنا، لكنّ الشجاعة التي يبديها شعبنا قد اذهلت العالم أجمع، فهذا الشعب شعب الأحرار، جعل العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه يفكرون ويعيدون حساباتهم في التعاطي، حيث اعتبروا أنهم استطاعوا ومن خلال الدعم المسمى بمشاريع وصفقات وتخاذل هنا أو هناك وأنه لا رادع لهم، فخرج الشعب الفسطيني معليًا الصوت بأنه لا تستطيع قوة على هذه الارض أن تفرض علينا أي انتقاص من حقوقنا الكاملة”.

وأضاف قائلاً: “فلتذهب الصفقات والمؤامرات والمشاريع إلى الجحيم، ونقول لهم اصحوا فهذه فلسطين العصية على كل المشاريع وسينتصر فقط مشروع واحد وهو مشروع تحرير فلسطين. نعم مشروع الحرية والاستقلال والعودة، ولمن اعتقدوا أنه كي وعي الشعوب وتغيير وجهة البوصلة عنها وإغراقهم بتناقضات داخلية تنهي القضية، نقول إخواني القلاع تسقط من الداخل لكنّ قلعة فلسطين تعود وتثبت للجميع أنَّ فلسطين وشعبها أكبر منا جميعًا”.

وقال: “إخوتي من هذا المخيّم، عاصمة الشتات الفلسطيني معكم وإلى جانبكم معززين بإيماننا القوي وبحقنا في وطننا، ونُحَيِّي كل حر وشريف يقف إلى جانبنا، ومن هنا نخصُّ لبنان الشقيق رئاسةً وحكومةً وشعبًا بالتقدير على مواقفهم الوطنية”.

وعقب سعادته: “يعتقد الكيان الصهيوني أنه بقتل الأطفال والنساء وتدمير المنازل على رؤوس سكانها المدنيين الآمنين العزل يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، ولكن نقول لأعدائنا اصحوا اصحوا من أوهامكم فهذه فلسطين هذه القدس هذه غزة، وينتصر مشروع واحد هو فلسطين والقدس قِبلة الله الأولى، قِبلة الحق، قِبلة العزة”.

وختامًا وجه التحية لأهلنا في فلسطين قائلاً: “لكم التحية أيها الأوفياء لفلسطين من إخوانكم وربعكم أبناء الشعب الفلسطيني اللاجئ في لبنان، ولكم المحبة والعهد والوعد”.

ووجه التحية للشهداء وللاسرى وتمنّى الشفاء العاجل للجرحى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى