صيدا والجنوب

اجتماع في سرايا صيدا لاعادة تفعيل آلية نظام عمل السائقين العموميين

عقد محافظ الجنوب منصور ضو، صباح يوم الأربعاء، اجتماعا في مكتبه في سرايا صيدا الحكومي، مع رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الجنوبي عبد اللطيف الترياقي، رئيس نقابة سائقي السيارات العمومية في الجنوب قاسم شبلي، نائبه ابراهيم البخاري، وممثل عن السائقين محمد العجمي، في حضور قائد منطقة لبنان الجنوبي الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد غسان شمس الدين.

وقد اتفق المجتمعون على إعادة تفعيل نظام آلية عمل سائقي الباصات والفانات العمومية وتنظيمها داخل موقفهم في مدينة صيدا، وانهاء نقاط تمركزهم خارجه تحت طائلة تسطير محاضر ضبط بحق المخالفين.

السعودي
وقال السعودي: “الموضوع الذي تمحور حوله الاجتماع هو إعادة ضبط عمل سائقي الباصات والفانات العمومية داخل موقفهم الذي شيد لهم خلف قصر العدل القديم عند الجهة البحرية من مدينة صيدا والتزموا عملهم من خلاله. لكن دخول جائحة كورونا تسبب بحالة تفلت، وقد استسهل بعضهم، بدل الحضور إلى الموقف لجمع الركاب، اتخاذ نقاط لتمركزهم خارجه، ومنها نقطة عند جامع الزعتري وأخرى على الكورنيش البحري الى جانب القلعة”.

اضاف: “اليوم، اتفقنا جميعا على منع هذه الظاهرة عبر اعادة توجيه اصحاب الآليات من باصات وفانات الى التمركز داخل الموقف كالمعتاد، خدمة لهم وللبلد للحؤول دون التسبب بزحمة سير من جهة، ولنضع ضوابط يحتكم اليها السائقون لانهاء حال التفلت الحاصل والعمل بشكل يليق بهم وبمدينتهم”.

طليس
من جهته، أثنى طليس على جهود السعودي “الذي لا يستطيع احد المزايدة عليه في هذا المجال”، وقال: “جئنا اليوم لتأكيد المؤكد ألا وهو، أن هناك اتفاقا وقرارا وضع من قبل البلدية خصصت من خلاله قطعة أرض وتم تشغيلها كموقف للسيارات بين بيروت والجنوب، وكان العمل فيه منظما وانضبط السائقون بشكل ممتاز جدا، وبات المواطنون يعرفون اين موقفهم البديل عن ساحة النجمة. وكما قال رئيس البلدية السعودي سارت الأمور كما يجب، ولكن سيطرة وباء كورونا سهلت عملية تفلت بعض السائقين من آلية عملهم المعتمدة”.

أضاف: “اليوم بوجود المحافظ ضو والعميد شمس الدين ورئيس البلية السعودي والحضور، تم الاتفاق على إعادة تفعيل القرار الذي اتفق عليه سابقا، إعتبارا من الان، وأعطى العميد شمس الدين تعليماته للقوى المعنية وشرطة السير بالتعاون مع البلدية وعناصر شرطتها ونقابة السائقين ومسؤولي الموقف. وان شاء الله تجري الأمور في سياقها المطلوب”.

وتوجه طليس الى السائقين بالقول: “ما اتخذ اليوم عن وجودكم في الموقف هو لمصلحتكم وضمانتكم، سواء لجهة تأمين ركابكم بشكل منتظم ومرتب، أو لجهة التخفيف من المشاكل والإشكالات”. وطالبهم بالبدء بالتزام تطبيق آلية عملهم المعتمدة، “كي لا تعرضوا انفسكم للمحاضر والحجز وتستصرخوا وتناشدوا النقابة والمعنيين في ما بعد لمساعدتكم”.

وختم: “طبقوا كل ما يتطلبه النظام بدءا من هذه اللحظة لصالحكم”.

الترياقي
وأكد الترياقي “أهمية اللقاء لما له من وقع إيجابي في اعادة نظام العمل المتفق عليه منذ البداية”، وقال: “مهمتنا اليوم والدائمة كاتحاد، بالتعاون مع بلدية صيدا واتحادات النقل البري، حفظ حقوق السائقين بتمركزهم في الموقف الذي خصص لهم ليحميهم حتى لا يصبحوا في الشارع”، لافتا إلى أن “هدف الخطة التنظيمية التي وضعت بأن يحصل جميع السائقين على أدوارهم وفي الوقت نفسه نخفف من الازدحام”.

وتابع: “سيتم تعميم الموضوع من خلال النقيب شبلي ونائبه وممثل السائقين الذين تقع عليهم مسؤولية الحفاظ على حقهم بالتجمع داخل الموقف، وعدم اتخاذ اماكن خارجه كنقاط لتمركزهم دون وجه حق، ما يؤدي الى تسطير محاضر أو مخالفات، في حين ان الموقف موجود ومنظم ليعملوا فيه”.

اضاف: “ان التزام كل سائق بدوره في تجميع ركابه بالشكل القانوني السليم ضمن مهلة زمنية قصيرة أفضل، خصوصا وأن توجه المحافظ ضو والعميد شمس الدين هو باتخاذ المقتضى القانوني اللازم بحق كل سائق مخالف”.

وأعلن “اننا كاتحاد سنتابع مجرى سير الأمور”، معتبرا ان ما تم الاتفاق عليه اليوم هو انجاز، ان كان لجهة وضع خطة السير في المدينة أو لجهة العمل لاحقا لتنظيم اماكن أخرى كمواقف للسائقين”.

وختم: “هناك مساع جدية، بالتعاون مع البلدية واتحاد النقل البري والنقابة، لتنظيم موقف آخر خصوصا وأن مدينة صيدا تشكل همزة وصل بين الجنوب والاقليم وبيروت ونقطة عبور للجميع، وذلك سيتطلب المزيد من الوقت ولكننا متفائلون بتقديم كل ما هو افضل للجميع”.

المصدر | الوكالة الوطنية للإعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى