أخبار عربية ودولية

الأراضي الفلسطينية على صفيح ساخن نصرة للقدس ..يوم غضب شامل والمقاومة تستنفر

تشهد الاراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء الخامس عشر من حزيران 2021 ، يوماً ساخناً وخاصة بعد أن قرر الاحتلال ان يضع القدس مجدداً كاختبار لكافة الاحرار في العالم وخاصة المسلمين والعرب الذي لم يعلو صوتهم حتى الآن ليختاروا موقف المتفرج وترك اللجام والقيادة للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية التي لقنت الاحتلال قبل 25 يوماً في الـ22 من مايو الماضي دراساً بأن القدس خط أحمر لا يمكن تجاوزه .

وكان المستوطنون قد أعلنوا في الـ22 من مايو الماضي عن مسيرة للأعلام في البلدة القديمة بالقدس المحتلة ليكون رد المقدسيين واضحاً وتدك صواريخ المقاومة البلدات “الاسرائيلية” وتتوقف المسيرة ، وتعود مجدداً بعد يوم واحد على تولي نفتالي بينت رئاسة حكومة الاحتلال لتكون المسيرة المقررة عصر اليوم هي الاختبار الأول للحكومة التي قررت استمرارها في تحد واضح لكافة التهديدات والمطالبات لكبحها .

الفصائل تهدد

فصائل المقاومة الفلسطينية أكدت ،أمس الإثنين، أن القدس كانت ومازالت وستبقى عربية إسلامية وهي محور الصراع العربي الصهيوني ولن نسمح بتهويدها أو استمرار العدوان عليها, وعلى الاحتلال تحمل تداعيات تنفيذ مسيرة الأعلام واستمرار العدوان على القدس وأحيائها والأقصى وساحاته.

وقالت الفصائل في بيان لها وصل “فلسطين اليوم” نسخه عنه إن :” المقاومة فرضت معادلة ثابتة في معركة سيف القدس مفادها أن الاعتداء على الأقصى والقدس وأحيائها لن يمر مرور الكرام وأنها جاهزة لتقول كلمتها بالأفعال وليس بالأقوال”.

وبينت أن خيار المقاومة هو الخيار الأمثل والاستراتيجي للتعامل مع العقلية الصهيونية القائمة على القتل والإجرام وسفك الدم الفلسطيني, مؤكدة بأن استمرار إعدام الاحتلال لأبناء شعبنا في الضفة والقدس ما هو إلا استمرار لمسلسل الإرهاب الصهيوني ضِد شعبنا يجب أن يُجابه بتصعيد كل أشكال الاشتباك مع الاحتلال في كافة ميادين وساحات الضفة والقدس, داعية السلطة إلى رفع يدها عن أبناء ومقاومة شعبنا لتأخذ دورها في مواجهة الاحتلال ورفع كلفته.

كما دعت الفصائل أبناء شعبنا في الضفة والقدس والداخل المحتل لشد الرحال للرباط في المسجد الأقصى للتصدي لاقتحامات الاحتلال وتدنيسه لساحاته ومحاولاته فرض أمر واقع على شعبنا ولمجابهة مسيرة الأعلام وأبناء شعبنا في الضفة وغزة والخارج للمشاركة الحاشدة والفاعلة في مسيرات الغضب غدا للتعبير عن رفضنا لهذا الاستفزاز والعدوان المتواصل على القدس والأقصى.

فعاليات اليوم

دعت القوي الوطنية والاسلامية بغزة، اليوم الاثنين، الجماهير الفلسطينية للمشاركة ووسائل الاعلام لتغطية الفعاليات الكبرى التي ستنطلق في جميع محافظات قطاع غزه تحت عنوان “ستبقى القدس العاصمة الأبدية لدوله فلسطين”، اليوم الثلاثاء.

وأوضحت القوى الوطنية، أن تلك الفعاليات تأتي بالتزامن مع “مسيرة الاعلام” التي يقيمها المستوطنين الصهاينة عصر غد في مدينة القدس المحتلة.

فلسطين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى