أخبار لبنانية

الحريري يدرس خياراته ولن يستمر بالتكليف إلى ما لا نهاية

لفت مصدر سياسي ​مواكب​ للأجواء “القتالية” التي خلفتها الحروب المشتعلة على الصلاحيات وتحديداً بين رئيسي ​الجمهورية​ ​ميشال عون​ و​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​ إنه من السابق لأوانه الحديث عن استعداد لدى الرئيس المكلف ​سعد الحريري​ للتقدّم من عون بتشكيلة وزارية متوازنة من 24 وزيراً رغم أنه كان يدرس بدقة السير في هذا الخيار لكنه عدل بعد أن بادر عون إلى ​إطلاق النار​ على مبادرة بري الذي قرر معاودة تشغيل محركاته لعله يُحدث خرقاً يفتح الباب أمام إخراج ​تأليف الحكومة​ من المراوحة التي تتخبّط فيها.

ولفت المصدر السياسي لـ “​الشرق الاوسط​” إلى أن عون اختار التوقيت المناسب على الأقل من وجهة نظره لتسديد رمياته الصاروخية باتجاه مبادرة بري التي تحظى بتأييد محلي وأممي، خصوصاً أنه يتبنى المواصفات التي حددها الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ لوقف انهيار ​لبنان​، وكشف أن عون كان أُعلم بوجود نية لدى الحريري للتقدّم منه بتشكيلة وزارية ما اضطره إلى وأدها في مهدها بتشجيع من فريقه السياسي المحسوب على رئيس ​التيار الوطني الحر​ النائب ​جبران باسيل​.
واكد المصدر نفسه أن كثيرين ممن يواكبون الأجواء المؤيدة لمبادرة بري لم يفاجأوا بقرار عون الرامي للالتفاف عليها، وهذا ما كان يردّده باسيل في مجالسه الخاصة لأنها تشكل إحراجاً له، فيما كان ​حزب الله​ ينتظر منه التعامل بإيجابية معها.
واوضح أن الوجه الآخر للحروب المشتعلة حول الصلاحيات التي رعاها عون شخصياً يكمن في أنه بدأ يخطط للدخول في تصفية حساباته مع ​اتفاق الطائف​، رغم أنه يتذرّع من حين لآخر بوثيقة الوفاق الوطني للدفاع عن عناده ومكابرته في إسقاط مبادرة بري بالضربة القاضية مع أنه حرص على عدم ذكره في ورقة التفاهم التي أبرمها مع الأمين العام لـ “حزب الله” ​حسن نصر الله​ في شباط 2006 باعتبار أنه كان وراء الإطاحة به واضطراره للجوء إلى ​السفارة​ الفرنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى