أخبار لبنانية

بعد نفاذ المازوت..توجّهٌ لإطفاء المولدات!

أكّد رئيس تجمع أصحاب المولّدات الخاصة عبدو سعادة، أن “خزانات المازوت لدى معظم أصحاب المولدات إما فرغت أو شارفت على الانتهاء، ما يعني التوجه لإطفاء المولدات، وهي عملية بدأت في أكثر من منطقة، نتيجة نفاد المخزون وإقفال المصافي لخمسة أيام متتالية من دون تحديد موعد لفتحها”.

وفي حديث لـ”الشرق الأوسط” ضمن مقال للصحافية بولا أسطيح, وصف سعادة الوضع بـ”المأساوي” إذ “تطلب الدولة منا تغطية تقصيرها بمد المواطنين بالتيار الكهربائي، لكنها في الوقت عينه تحجب عنا مادة المازو, فكيف نشغل مولداتنا؟”.

وأضاف، “أوصلونا إلى مرحلة ارتضى بعضنا شراء المازوت من السوق السوداء بضعف سعره، لكن المادة اليوم لم تعد متوافرة حتى في هذه السوق”، مشدداً على وجوب أن “عالج المعنيون هذه الأزمة سريعاً جداً من خلال توكيل قوى الأمن بتوزيع المازوت، ما يؤدي لوقف التخزين والاحتكارات والسوق السوداء”.

من جهته، أشار ممثل موزعي المحروقات، فادي أبو شقرا، إلى أن “الوضع صعب منذ فترة طويلة، لكن اليوم لم يعد المخزون كبيراً، ولا مازوت في المحطات أو لدى الموزعين”.

وشدّد أبو شقرا في تصريح لـ”الشرق الأوسط” على وجوب “معالجة سريعة للأزمة، باعتبار أن أي حل هو أكبر من المحطات، ويلحظ رفع الدعم أو ترشيده أو اقتصاره على سعر صرف 3900 ليرة لبنانية”.

وأضاف، “ما نحتاج إليه اليوم قرار شجاع من الدولة، فما يهم المواطن اليوم توفر المواد في ظل الانقطاع الكبير في الكهرباء”.

الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى