Uncategorized

الأسير خضر عدنان حرٌّ بعد 25 يوماً من الإضراب عن الطعام

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسير خضر عدنان، اليوم الإثنين، بعد أن أمضى في الاعتقال الإداري شهراً كاملاً.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلته، فجر الأحد في 30 أيار/مايو الماضي، عند أحد حواجز بلدة عرابة في محافظة جنين.

وقال الأسير المحرر خضر عدنان للميادين إن “شعبنا قرر الانتصار على هذا الاحتلال ونزداد همة بعد الاعتقالات”.

وأكد عدنان أن “هذه الانتصارات ستؤسس لانتصار أكبر ولزوال الاحتلال”، ورأى أنه يجب “على الإعلام الفلسطيني والدولي أن يعلب دوراً نصرةً للأسرى”.

وخاض الأسير خضر عدنان (43 عاماً) إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لاعتقاله، بدأه في 30 أيار/مايو الماضي، واستمر مدةَ 25 يوماً. وعلّق إضرابه بعد حصول محاميه على قرار يقضي بعدم تجديد اعتقاله الإداري والإفراج عنه، وفقاً لما ذكرته مؤسسة “مهجة القدس”.

وتعرّض الأسير عدنان للاعتقال 12 مرة، وأمضى ما مجموعه 8 سنوات في سجون الاحتلال، كان معظمها رهن الاعتقال الإداريّ. وخاض إضرابات قاسية عن الطعام لأهداف احتجاجية مطلبية، كاد يفقد حياته خلالها، وتحديداً في عام 2018، قبل إطلاق سراحه في 13 تشرين الثاني/نوفمبر من العام نفسه.

الميادين نت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى