منوعات

العرب من وجهة نظر يابانية

 

من المعتاد أن نسمع عن اليابان من أفواه العرب ، لكن هذه المرة ما حدث هو العكس تماما .
بروفيسور “نوبواكي نوتوهارا” ، كاتب ومترجم وأستاذ جامعي ياباني ، درس الأدب العربي في جامعة طوكيو ثم أصبح مدرسا فيها للأدب العربي المعاصر ، وعايش العرب حوالي 40 عاما .

وفي عام 2003 ، كتب كتابا كاملا إسمه : “العرب من وجهة نظر يابانية” ، وتحدث فيه عن إنطباعاته عن العرب والتي تلخص كثيرا من الواقع العربي .

وهذه أهم أفكاره :
– العرب متدينون جدا وفاسدون جدا .
– الحكومات العربية لا تعامل الناس بجدية ، بل تسخر منهم وتضحك عليهم .
– في المجتمع الياباني ، نضيف حقائق جديدة ، بينما يكتفي العربي بإستعادة الحقائق التي أكتشفوها أو مارسوها في الماضي البعيد .
– الدين أهم ما يتم تعليمه ، لكنه لم يمنع الفساد وتدني قيمة الإحترام .
– مشكلة العرب أنهم يعتقدون أن الدين أعطاهم كل العلم . عرفت شخصا لمدة عشرين عاما ولم يكن يقرأ الا القرآن وبقي هو ذاته ولم يتغير ولم يتطور .
– لكي نفهم سلوك الإنسان العربي العادي ، علينا أن ننتبه دوما لمفهوم الحلال والحرام .
– عقولنا في اليابان عاجزة عن فهم أن يمدح الكاتب السلطة . نحن نستغرب ظاهرة مديح الحاكم ، كما نستغرب رفع صوره في أوضاع مختلفة كأنه نجم سينمائي .
– في الدول العربية ، التوتر يغطي الشارع . هذا التوتر يجعل الناس يتبادلون نظرات عدوانية ويزيد توتر المدينة نفسها أكثر فأكثر .
– أول ما أكتشفت في المجتمع العربي هو غياب العدالة الاجتماعية ، وهذا يعني غياب المبدأ الأساسي الذي يعتمد عليه الناس مما يؤدي إلى الفوضى وعدم الإستقرار .
– الرجل العربي له قيمتان : واحدة في البيت وأخرى في الحياة العامة . ففي البيت ، يلح على تعظيم نفسه ورفع قيمتها إلى السيطرة والزعامة . أما في الحياة العامة ، فهو يتصرف وفق قدراته وميزاته ونوع عمله ، وهذان الوجهان المتناقضان غالباً ينتج عنهما أشكال لا حصر لها من الرياء والخداع والقمع .
– على العرب أن يفهموا التجربة اليابانية . فسيطرة العسكر على الشعب ، هي سبب دخول البلاد في حروب مجنونة .
– المجتمع العربي عامة ليس عنده إستعداد لينمي المواهب ويقويها .
– السجناء السياسيون في البلاد العربية ضحوا من أجل الشعب ، ولكن الشعب نفسه يضحي بأولئك الشجعان . فإنعدام حس المسؤولية ، ضاع في مجتمعاتهم .
– حين يدمر العرب الممتلكات العامة ، فهم يعتقدون أنهم يدمرون ممتلكات الحكومة ، لا ممتلكاتهم .
– ولا زال العرب يستخدمون القمع والتهديد والضرب خلال التعليم ، ويسألون متى بدأ القمع ؟
– أستغرب لماذا تستعمل كلمة (ديمقراطية) كثيرا في العالم العربي !!
– مفهوم الشرف والعار يسيطر على مفهوم الثقة في مجالات واسعة من الحياة العربية .
– العرب مورست عليهم العنصرية . ومع هذا ، فقد شعرت عميقا أنهم يمارسونها ضد بعضهم البعض .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى