خاص هنا صيداصيدا والجنوب

خاص “هنا صيدا” – الدراجات النارية تحولت الى taxi في صيدا

يوما بعد يوم تدفع الازمة الاقتصادية بالمواطنين الى ابتكار أساليب جديدة للتوفير على جيوبهم، لا سيما مع الارتفاع الجنوني بأسعار المحروقات، وتدني قيمة الليرة اللبنانية امام الدولار الاميركي.

ولأن المواصلات باتت عبئا كبيرا على كاهل المواطن المحدود الدخل تم ابتكار وسائل جديدة للتنقل ومن ضمنها الدراجات النارية، التي بات اصحابها يضعونها في خدمة المواطنين كوسيلة نقل بالاجرة، على غرار التوكتوك الذي بات ينتشر بشكل واسع في مختلف المناطق اللبنانية.

وتظهر الصورة التي تم التقاطها في مدينة صيدا ان احد الشبان وضع اشارة taxi على دراجته النارية، فهو من جهة يستفيد ماليا بالحصول على بدل نقل من يرغب على متن دراجته النارية، ومن جهة ثانية يوفر المواطن اجرة التنقل بسيارة اجرة حيث باتت التعرفة لا تقل عن 20 الف ليرة لبنانية في حدها الادنى.

إذاً ومع ازدياد الازمة الاقتصادية من المتوقع ان نشهد ابتكار اساليب جديدة للتنقل وربما نعود الى زمن الخيل والحمير، والى ما هنالك من وسائل للتنقل بهدف التوفير وتقليل الاعباء التي بات يرزح تحتها المواطن اللبناني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى