خاص هنا صيداصيدا والجنوب
أخر الأخبار

خاص “هنا صيدا” – بعد سنوات.. هل يسعى أنصار الأسير لتوتير مدينة صيدا؟

في خطوة مشبوهة يتناقل أنصار الشيخ الموقوف أحمد الأسير دعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من اجل احياء ما أطلقوا عليه اسبوع شهداء الكرامة بحسب ما جاء في نص الدعوة وتضمنت ما يلي:”ها هي السنة التاسعة على استشهادهم ومازال القَتلة يَسرحون ويمرحون ولكن اللّٰه يُملي للظالم حتى إذا أخده أخذه بغتةً، ونحن لم ولن ننساهم بإذن اللّٰه وسيكون لنا تحرك كبير يوم الجمعة بإذن الله بمناسبة ذكرى استشهادهم، وسنقول كلمة الحق ولن نخشى في اللّٰه لومة لائم حتى يُرفع الظلم عنّا…فاستعدوا وانتظرونا”.
في هذا السياق رأت مصادر متابعة في مدينة صيدا ان توقيت الدعوة مشبوه في ظل ما يشهده لبنان من تطورات أمنية خطيرة لا سيما ما بعدما شاهدنا ما حصل في الطيونة، وهذا ما يدفعنا الى طرح السؤال عن سبب عودة انصار الاسير الى الواجهة في هذا التوقيت وبعد سنوات من غياب أي نشاط لأنصار الأسير، فهل هناك قرار بإعادة مدينة صيدا الى دائرة التوتير الأمني، وبالتالي هل ستكون هذه الدعوة التي اطلقها انصار الاسير هي بمثابة الشرارة وادخال مدينة صيدا مجددا في مشروع الفتنة، على غرار ما حصل إبان أحداث عبرا التي كانت بمثابة كمين قام به أنصار الأسير للجيش اللبناني.
وتتوجه المصادر بدعوة الجيش اللبناني والاجهزة الأمنية والقضائية الى منع أي تحرك لأنصار أحمد الأسير في مدينة صيدا تحت أي عنوان، لأن ذلك سيؤدي الى استفزاز الشارع، وبالتالي لا يمكن ضبط الوضع الأمني في حال انفلات الامور، على غرار ما حصل في الطيونة، خصوصا وان عدد كبير من أبناء مدينة صيدا يحمّلون الأسير مسؤولية اراقة دماء أبنائهم.
تجدر الاشارة الى ان لبنان العزي وعلي سمهون، كانا من مرافقي أحمد الأسير، وقُتلا خلال هجوم الأسير على حي التعمير في تشرين الثاني 2012، ما يطرح السؤال عن الهدف من إعادة احياء ذكرى مقتل مرافقي الأسير، وهل هناك ما يحضر لمدينة صيدا من قبل جماعة الأسير؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى