أخبار عربية ودولية

إعدام كوري شمالي لـ«تهريبه» نسخة من مسلسل «لعبة الحبار» للبلاد

حكم على مواطن كوري شمالي بالإعدام رمياً بالرصاص بسبب تهريبه نسخة من المسلسل الكوري الجنوبي الشهير «لعبة الحبار» إلى داخل البلاد ونسخها لعدد من الأشخاص.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن المواطن هو شاب كان يدرس بالصين، وأحضر معه عند عودته لبلاده نسخة من المسلسل على وحدة تخزين ذاكرة (فلاش يو إس بي).وقام الشاب، الذي يعيش في مقاطعة شمال هامغيونغ، بنسخ المسلسل وبيعه لعدد من الطلاب بإحدى المدارس، قبل أن يتم رصد إحدى هذه النسخ من قبل سلطات إنفاذ القانون في البلاد.
وقامت السلطات الكورية الشمالية الأسبوع الماضي باعتقال الشاب وعدد من الأشخاص الذين قام ببيع المسلسل لهم.
وحكم على الشاب بالإعدام رمياً بالرصاص – وهي إحدى الطرق المروعة التي كانت تُقتل بها الشخصيات في المسلسل.
بالإضافة إلى ذلك، حكم على أحد الطلاب الذين اشتروا نسخة من المسلسل بالسجن مدى الحياة، بينما حُكم على ستة آخرين ممن شاهدوا المسلسل دون شرائه بالسجن لمدة خمس سنوات مع الأشغال الشاقة.
وتفرض كوريا الشمالية حظر صارم على تداول أي شيء يخص الغرب أو كوريا الجنوبية داخل البلاد.
وقال مصدر مطلع لـ«ديلي ميل» إن السلطات فصلت مدير المدرسة التي عثر على نسخة المسلسل بها، كما فصلت أحد المعلمين الذين ثبت مشاهدة الطلاب للمسلسل في حصته، مشيراً إلى أنه سيتم إرسال المدير والمعلم للعمل في مناجم الفحم أو نفيهما إلى مناطق ريفية من البلاد.
ووفقاً للمصدر، يشعر المدرسون في مختلف أنحاء البلاد بالقلق من تعرضهم لهذه الأزمة أيضاً في حال تورط أحد طلابهم في القضية.
وفي المسلسل الكوري الشهير، المكون من تسع حلقات، يلعب متنافسون يمرون بضائقة مالية ألعاب أطفال لكن لها تبعات مميتة سعياً للحصول على جائزة قدرها 45.6 مليار وون (38.58 مليون دولار).
واستقطب المسلسل جمهوراً كبيراً جداً من كل أنحاء العالم وتصدر قوائم الأعمال الأكثر مشاهدة على «نتفليكس» في 94 دولة وأثار شغفاً بتعلم اللغة الكورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى